إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون. إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم

{ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} : هم أهل أهل الطاعة والصلاح الذين صبروا على تنفيذ أوامر الله ولم يغتروا بدنياهم ولم تلههم شهواتهم عن طاعة الله ولم تغرهم النعم وتوقعهم في معاصي الله , فلم يبارزوا ربهم بنعمه وإذا وقعوا في ذنب سارعوا بالتوبة والندم , واستمروا على هذا الحال حتى آخر الاختبار وحتى خروج الأخير , أولئك لا خوف عليهم ولاحزن , هم أهل لدار النعيم خالدين فيها لا يبأسون ولا ينصبون Menawi kebiasaanipun shiyam Senen Kamis insya Allah bade sedo naliko shiyam
Some fonts provide a simplified rendering of Arabic script and many not work properly with all the different styles and types وَمُنْتَهَى الْإِيمَانِ: الْإِيمَانُ بِالْيَوْمِ الْآخِرِ؛ لِأَنَّهُ مَوْعِدُ الْجَزَاءِ، وَمَوْضِعُ الثَّوَابِ وَالْعِقَابِ، وَالْخُلُودِ الدَّائِمِ فِي النَّعِيمِ أَوْ فِي الْعَذَابِ

لا خوف عليهم ولا هم يحزنون

وقوله تعالى: وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا أي: وما يقبل هذه الوصية ويعمل بها إلا من صبر على ذلك؛ فإنه يشق على النفوس.

30
إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم
اَعُوْذُ بِاللهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيْمِ
الإيمان والاستقامة
كنت أظن ان العبد هو الذى يحب الله أولا حتى يحبه الله حتى قرأت قول الله «فسوف يأتى الله بقوم يحبهم ويحبونه» فعلمت ان الذى يحب اولا هو الله وكنت أظن ان العبد هو الذى يتوب أولا حتى يتوب الله عليه حتى قرأت قول الله «ثم تاب الله عليهم ليتوبوا» فعلمت ان الله هو الذى يلهمك التوبة حتى تتوب
[3] من قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا} الآية:30 إلى قوله تعالى: {إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ} الآية:43
قوله: ذو نصيب وافر من السعادةفي الدنيا والآخرة هذا معنى عام، صاحب حظٍّ من كان بهذه المثابة، بهذه التربية، بهذه الأخلاق، وهكذا قول من قال: وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ يعني في الثواب والخير، وقول من قال: ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ يعني وجبت له الجنة كما يقول قتادة -رحمه الله، والمعنى أقرب فيما ذكره ابن كثير -رحمه الله
Kita juga dituntut untuk melakukan berbagai perintah dan kewajiban sebagai perwujudan dari ikrar tersebut فالإيمان المطلق بالله عز وجل هو التصديق بالقلب، والإقرار باللسان، والعمل بالأركان، والتأثر الصادق بقدرة الله وجلاله، والثقة بعدله وتدبيره، وبعلمه المحيط كما أنه هو الذي يصون المرء عن الذلة والاستكانة، لغير خالقه، ويعصمه من الانزلاق في الزلل
المسألة مقدِّمة ونتيجة الذين آمنوا وكانوا يتقون لا خوف عليهم ولا هم يحزنون لكن الكلام في المقدمة هل أتيت بها على مراد الله؟ وما يدريك وكل أمتي خطاء وخير الخطائين التوابون فالإنسان يحسن الظن بربه ويتحسس من عمله ومن نفسه الأمارة بالسوء ويدخل الإنسان إلى الصلاة وليس في باله أي خاطر أو شيء مما يجرح هذا القصد والتوجه ثم بعد ذلك يكبِّر فلا يدري النية شردت والتفت لشيء من أمور الدنيا أو نظر أو كذا ومن يراه وزاد شيئًا فحصل الخلل في إخلاصه فالإنسان لا بد أن يكون خائفًا راجيًا واثقًا بربه يظن بنفسه الخلل والتقصير ويلجأ إلى ربه جل وعلا باستمرار أن يخلص عمله أن يرزقه الإخلاص والقبول وأن يكون متابعًا لنبيه -عليه الصلاة والسلام- ليتم القبول المقصود أن هذا الوعد من الله جل وعلا وعد من لا يخلف الميعاد ومن لا يبدل القول لديه لكن الإنسان قد يقول الله جل وعلا ضمن النتيجة والسلف نسمع عنهم ما نسمع في باب الخوف والله جل وعلا يقول لا خوف عليهم كيف يخافون هم ما خافوا من موعود الله جل وعلا الذي لا يبدل لديه القول لكنهم من الخلل الحاصل منهم بسبب النفس الأمارة والشيطان هذا سبب خوفهم ولذلك يذكر عنهم الشيء الكبير النبي -عليه الصلاة والسلام- إذا قام يصلي سُمع لصدره أزيز كأزيز المرجل وقام -عليه الصلاة والسلام- حتى تفطرت قدماه وقد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر فكيف بمن دونه؟! يعني في هذه المواضع الثلاثة هو يصانع شيطان الإنس أو العدو من الإنس بالفعل الجميل، والإحسان فيرده ذلك إلى أصله الطيب فيتحول من العداوة إلى الموالاة كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ، وأما الشيطان من الجن فلا سبيل إلى مصانعته، ولهذا جاء في شيطان الإنس أو في العدو من الإنس ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ، وفي شيطان الجن الأمر بالاستعاذة؛ لأنه لا سبيل إلى التخلص من وسواسه وأذاه إلا بالاستعاذة منه يُقالُ قام الأمر، أي اعتدل، فهي إذاً: سلوك الطريق القويم، الذي لا عِوَجَ فيه ولا انحراف، وهو ما ليس بإفراط ولا تفريط، أي السير على الطريق المستقيم، وهو الدين القيم الذي ابتعث الله به سيدنا محمداً من عقائد وعبادات وأخلاق وشرائع، فهي كلمة جامعة شاملة لكل ما يتعلق بالعلم والعمل، والأقوال والأفعال والأحوال والنيات

لا خوف عليهم ولا هم يحزنون

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

23
إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم
Ayat alquran tentang istiqamah — Istiqamah secara bahasa berarti tegak dan lurus
ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون
Boleh jadi, saat iman seseorang sedang naik, ia menjadi bersemangat dalam beribadah sehingga memudahkannya untuk istiqamah
Al
اَلسَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَڪَاتُهُ إِنَّ الْحَمْدَ ِللهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِيْنُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ وَنَعُوْذُ بِاللهِ مِنْ شُرُوْرِ أَنْفُسِنَا وَسَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلٰهَ إِلَّااللهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمّدًا عَبْدُهُ وَرَسُوْلُهُ اَللّٰهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمّدٍ وَعَلَى اٰلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيْنِ
وبعضهم يقول كعطاء: ألا تخافوا من رد أعمالكم وإثابتكم، فإن أعمالكم مقبولة، ولا تحزنوا على ذنوبكم فإني أغفرها لكم، لكن هنا لو نظرت أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا حُذف المتعلق أيضًا ما قال: ألا تخافوا الموت، ألا تخافوا من رد الأعمال، ألا تخافوا من الآخرة، ألا تحزنوا على أولادكم، ألا تحزنوا على ما خلفتم في الدنيا، كل هذه لم يذكر ربنا -تبارك وتعالى- واحدًا منها بعينه، بخصوصه، فنهاهم عن ذلك كله أَلَّا تَخَافُوا على سبيل الطمأنة، وَلَا تَحْزَنُوا فيدخل فيه انتفاء ذلك جميعًا، الخوف من أي شيء كان، رد الأعمال، أمر الآخرة، الخوف من الموت، اطمئِنوا تمامًا Ya Allah pungkasi kita kanthi kalimat Laa ilaaha illallah Muhammadur Rasuulullah
ثم قال رحمه الله في تفسير آية المائدة : والمقصود أن كل فرقة آمنت بالله وباليوم الآخر وهو الميعاد والجزاء يوم الدين وعملت عملا صالحا ولا يكون ذلك كذلك حتى يكون موافقا للشريعة المحمدية بعد إرسال صاحبها المبعوث إلى جميع الثقلين فمن اتصف بذلك فلا خوف عليهم فيما يستقبلونه ولا على ما تركوا وراء ظهورهم ولا هم يحزنون لا تلازم بينهما لكن الأولياء لهم كرامات والكرامة إنما تحصل عند الحاجة إليها إما لتثبيت الشخص نفسه أو لتثبيت غيره وقد يحصل خوارق بالنسبة لغير الأولياء من باب الاستدراج من باب الاستدراج ومع الأسف أن بعض الغلاة من الصوفية ممن تدعى لهم الولاية هم أبعد الناس عن الهداية وذكر الشعراني في طبقاته ممن يسميه ولي أن هذا الولي المُدعى يقول ما سجد لله سجدة ولا ترك منكرًا ولا جريمة إلا ارتكبها وكان رضي الله عنه كذا وكذا وكذا يعني هذا ولي؟! وصفهم النبي -عليه الصلاة والسلام- ذكر النبي -عليه الصلاة والسلام- أوصافهم فإذا اجتنبت ما ذكره وهذه منزلة عليا قد يتطلع الإنسان إلى هذه المنزلة ويترك ما ذكر في الحديث لا يسترقي ولا يكتوي ولا يتطير ويستشف أن يكون منهم وعنده ما هو أعظم من ذلك عنده ارتكاب محرمات أو تفريط بواجبات هذه منزلة فوق لا تقول أنا والله تركت الكي وأنت مصر على معصية لا تقول أنا والله ما أسترقي ولا أطلب من أحد رقية وأكون من السبعين لا، ثم بعد ذلك إذا اكتوى وندم على هذا الكي هل يعود أن يكون من السبعين أو استرقى أو ما أشبه ذلك جاء في الحديث الصحيح عن عمران بن حصين أنه كان يُسَلَّم عليه عيانًا يعني تسلم عليه الملائكة فاكتوى فترك التسليم فندم فعاد التسليم

إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم

Di dalam surga itu kamu memperoleh apa yang kamu inginkan dan apa yang kamu minta.

12
”ж—… «б√Ќё«Ё гя ж»… я«гб… »«б ‘янб
Dan celakalah bagi orang-orang yang mempersekutukan-Nya
الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا
Maka semua itu perlu diikat dengan istiqamah agar kita senantiasa berjalan di atas jalan kebenaran
لا خوف عليهم ولا هم يحزنون
كما أن الاستقامة هي التزام المنهج، الذي لا عوج فيه ولا التواء، وقد عبر عنه في القرآن الكريم بالصراط المستقيم وهو لفظ شامل جامع لكل ما هو حق وفضيلة