صورة ص. سوره ص

ولا تنافى بين وصف الريح هنا بالرخاء، ووصفها في آية أخرى بكونها عاصفة كما قال: « وَلِسُلَيْمانَ الرِّيحَ عاصِفَةً » لأنها تكون بكلتا الحالين بحسب الحاجة إليها، فهي تشتد حين الحلّ، وتلين حين السير قرآن هم خودش ذکر است و هم دارای ذکر
ثم أخبر بأن نعيم الجنة دائم لا يزول ولا ينقطع فقال: إِنَّ هذا لَرِزْقُنا ما لَهُ مِنْ نَفادٍ أي إن هذا النعيم وتلك الكرامة - لعطاء دائم غير مجذوذ ولا منقطع «فَنادَوْا» 9- در برابر قهر خدا پناهى نيست

فضیلت و خواص سوره ص

كسي كه با زور خود را به جائي بيندازد.

9
سبب نزول سورة ص
الإيضاح وَاذْكُرْ عَبْدَنا داوُدَ ذَا الْأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ أي واذكر لقومك قصة عبدنا داود ذي القوة في الطاعة والفقه في الدين، فقد كان يقوم ثلث الليل ويصوم نصف الدهر
سورة ص مكتوبة بالرسم العثماني
وَهَبْ لِي مُلْكًا لا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي أي هب لي ملكا لا يكون لأحد غيري لعظمه
تفسيرسورة ص
ثم ذكر سبحانه حكم داود في الواقعة فقال: قالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤالِ نَعْجَتِكَ إِلى نِعاجِهِ أي قال داود بعد أن أقرّ المدعى عليه بما قال المدّعى: لقد ظلمك بطلبه منك إضافة نعجتك إلى نعاجه
صاحب 99 گوسفند از صاحب يك گوسفند خواسته است كه اين يكي را هم بدو بدهد وَعَجِبُوا أَنْ جاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقالَ الْكافِرُونَ هذا ساحِرٌ كَذَّابٌ أي وما كان أشد تعجبهم حين جاءهم بشر مثلهم يدّعى النبوة ويدعو إلى الله وليس له من الصفات الباطنة والظاهرة في زعمهم ما يجعله يمتاز عنهم ويختص بهذا المنصب وتلك المنزلة الرفيعة، ومن ثم قالوا ما هو إلا خدّاع كذاب فيما ينسبه إلى الله من الأوامر والنواهي، ثم ذكر شبهتهم في إثبات كذبه من وجوه ثلاثة: 1 أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلهًا واحِدًا إِنَّ هذا لَشَيْءٌ عُجابٌ أي أزعم أن المعبود إله واحد لا إله إلا هو؟ وقد أنكروا ذلك وتعجبوا من ترك الشرك بالله، من أجل أنهم تلقوا عن آبائهم عبادة الأوثان وأشربته قلوبهم، فلما دعاهم إلى محو ذلك من قلوبهم وإفراد الإله بالوحدانية أعظموا ذلك وتعجبوا منه وقالوا إن آباءهم على كثرتهم ورجاحة عقولهم لا يعقل أن يكونوا جاهلين مبطلين ويكون محمد وحده محقّا صادقا - ولا شك أن هذا استبعاد فحسب، ولا مستند له من عقل ولا نقل
مسكين، أسلم ابنه عكرمة وابنته جويرية، وأسلمت أمه، وأسلم أخوه، وكفر هو

فضل سورة ص

وما تدبّره بحسن تلاوته وجودة ترتيله، بل بالعمل بما فيه، واتباع أوامره ونواهيه، ومن ثمّ قال الحسن البصري: قد قرأ القرآن عبيد وصبيان لا علم لهم بتأويله، حفظوا حروفه، وضيعوا حدوده حتى إن أحدهم ليقول: والله لقد قرأت القرآن فما أسقطت منه حرفا، وقد والله أسقطه كله، ما يرى للقرآن عليه أثر في خلق ولا عمل، والله ما هو بحفظ حروفه وإضاعة حدوده، والله ما هؤلاء بالحكماء ولا الوزعة، لا أكثر الله في الناس من مثل هؤلاء.

تفسيرسورة ص
۴۶ و آنان در پیشگاه ما جداً از برگزیدگان نیکانند
تفسير نور سوره ص
« طِينٍ » : گِل
سوره ص
وإن له شأناً عظيماً سوف يتجلى : قل ما أسألكم عليه من أجر وما أنا من المتكلفين
ونحو الآية قوله: « رَبَّنا هؤُلاءِ أَضَلُّونا فَآتِهِمْ عَذابًا ضِعْفًا مِنَ النَّارِ » وقوله: « رَبَّنا إِنَّا أَطَعْنا سادَتَنا وَكُبَراءَنا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا مملكت و كشور او را
« خَالِصَةٍ » : صفت اختصاصي وبعد أن ذكر وظيفة الرسول ذكر ما يبلغه للناس فقال: وَما مِنْ إِلهٍ إِلَّا اللَّهُ الْواحِدُ الْقَهَّارُ

القرآن الكريم/سورة ص

قسم خود را نقض نكن.

سوره «ص» / آیه 26
« حَمِيمٌ » : آب داغ
سورة ص مكتوبة برواية ورش عن نافع
« الأخْيَارِ » : جمع خَيِّر ، خوبان و نيكان
سبب نزول سورة ص
كوهها را فرمانبردارش ساختيم و از منافع آنها برخوردارش كرديم