ان الذين يحبون. ≈д «б

هل تعلم كيف تحرم النساء للحج فى بيت الله? ومعنى : { أن تشيع الفاحشة } أن يشيع خبرها ، لأن الشيوع من صفات الأخبار والأحاديث كالفشو وهو : اشتهار التحدث بها من أجل هذا وصف الذين يرمون المحصنات بأنهم يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا , وتوعدهم بالعذاب الأليم في الدنيا والآخرة
فيسمع بها القاصي والداني، ويراها الطفل وذو الشيبة، ويتحدَّث بها العالِم والجاهل، وما تكاد تخبو حتى تنبعث غيرها أخرى وهكذا

إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة فى الذين آمنوا لهم عذاب أليم وضح ذلك

أي يعلم ما في ذلك من المفاسد فيعظكم لتجتنبوا، وأنتم لا تعلمون فتحسبون التحدث بذلك لا يترتب عليه ضر.

من يحب انتشار الفاحشة، هل يدخل في قوله تعالى: (إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة...)
هذا هو المنهج الإسلامي في التعامُل مع فاحشة الزنا : فاحشة بشهود أو إقرار لها حَدٌّ معلوم، ترويج وإشاعة للفاحشة إعْلاميا وإخباريا بدون دليل لها حدٌّ معلوم في الدنيا، وعليها عقاب أليم في الآخرة
آية (رو 8: 28): ونحن نعلم أن كل الأشياء تعمل معا للخير للذين يحبون الله الذين هم مدعوون حسب قصده
(14) إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا
ومعنى : { يُحبّون أن يحمدوا بما لم يفعلوا } أنّهم يحبّون الثناء عليهم بأنّهم حفظة الشريعة وحُرّاسها والعالمون بتأويلها ، وذلك خلاف الواقع وقال الإمام أحمد : حدثنا حجاج ، عن ابن جريج ، أخبرني ابن أبي مليكة أن حميد بن عبد الرحمن بن عوف أخبره : أن مروان قال : اذهب يا رافع - لبوابه - إلى ابن عباس ، رضي الله عنه ، فقل لئن كان كل امرئ منا فرح بما أتى وأحب أن يحمد بما لم يفعل - معذبا ، لنعذبن أجمعون ؟ فقال ابن عباس : وما لكم وهذه ؟ إنما نزلت هذه في أهل الكتاب ، ثم تلا ابن عباس : وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون وتلا ابن عباس : لا تحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا الآية

الذين يحبون.. يتشخرمون

كان هذا الأمر فوق احتمال أم كلثوم، وأعتقد أنها لم تغفر له ذلك أبداً، ولقد واتتها الفرصة لمعاقبته عندما ماتت أسمهان فجأة وفقد القصبجى الصوت الذى عوّل عليه.

17
خطبة عن قوله تعالى (إنَّ الَّذِينَ يُحِبٌّونَ أَن تَشِيعَ الفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا )
العبرة ليس بالقشور والظواهر فالدلوكة مغطاة من عل ومفتوحة من اسفل فلا تغرك الظواهر يا مكاشفى والمكاشفية اهل باطن وليس ظاهر يا اخانا فلا تسب بنات الناس! Из этого аята можно сделать вывод о том, что если человеку нравится, когда его хвалят за праведные поступки, которые он совершил искренне ради Аллаха, а не ради показухи и тщеславия, то он не заслуживает порицания
وقفة مع آية (إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة)
فالغفلة عن هذه الأمور هي سبب النجاة منها
العمود الثامن: الذين يحبون الوطن