قمة مجموعة العشرين الرياض 2020. السعودية تتولى رسميا رئاسة مجموعة العشرين لدورة 2020

التزامات المملكة في قمة العشرين أكد الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي التزام السعودية خلال رئاسة مجموعة العشرين باستمرار العمل على تعزيز التوافق العالمي، والسعي بكل جهد مع أعضاء مجموعة العشرين على تحقيق إنجازات ملموسة، بالإضافة لاغتنام الفرص للتصدي للتحديات المستقبلية اشادات دولية برئاسة السعودية لمجموعة العشرين قال ليو زنمين وكيل الامين العام للأمم المتحدة للشؤون الاجتماعية والاقتصادية، ان رئاسة السعودية لمجموعة العشرين، فرصة كبيرة لخدمة الدول النامية على وجه الخصوص وشعوب العالم بالكامل، مؤكدا على ترحيب الامم المتحدة بالتعاون مع السعودية في جميع المجالات، وتقديم المشورة والدعم لإنجاح رئاسة المملكة لأهم واكبر مجموعة اقتصادية في العالم، وذلك لتحقيق النتائج المرجوة
وتهدف هذه القمة إلى تطوير سياسات فعالة لتحقيق تنمية مستدامة ومتوازنة، وخلق وظائف حقيقية لرفع مستويات المعيشة والرفاهية بين شعوب العالم وتضم المجموعة حاليا 20 دولة، وهي الولايات المتحدة وكندا والمكسيك والبرازيل والأرجنتين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وجنوب إفريقيا وتركيا والسعودية وروسيا والصين واليابان وكوريا الجنوبية والهند وإندونيسيا وأستراليا والاتحاد الأوروبي

لقاء تحضيري قبل منتدى القيم الدينية لـ مجموعة العشرين في الرياض

وتسبق انعقاد القمة اجتماعات وزارية تحضيرية ستستضيفها السعودية، بالإضافة إلى مجموعات العمل من كبار مسؤولي الدول الأعضاء في المجموعة، وممثلي المنظمات الدولية والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني.

دور سعودي محوري.. وقمة مرتقبة بالرياض في 2020
وأشار مدافعون عن حقوق الإنسان الاثنين إلى أن اعتقلت ثلاثة أكاديميين وكتاب وناشطين على الأقل، في آخر حلقة من سلسلة الحملات الأمنية التي استهدفت المثقّفين خلال العامين الماضيين
السعودية تتولى رئاسة مجموعة العشرين لعام 2020 في سابقة لدولة عربية
كذلك ضمن نطاق امتداد المشاركة العالمية، قررت السعودية دعوة المنظمات الدولية التي كان لها مساهمات جلية تاريخيا في مجموعة العشرين، وتشمل منظمة الأغذية والزراعة، ومجلس الاستقرار المالي، ومنظمة العمل الدولية، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والأمم المتحدة، ومجموعة البنك الدولي، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة التجارة العالمية
قمة مجموعة العشرين الرياض 2020
ستواجه تحدي مفارقات رئيسية: مخاطر عالمية على غرار التغير المناخي والتطورات الديموغرافية على غرار معدلات الولادات المنخفضة وارتفاع متوسط العمر المتوقع وشيخوخة المجتمعات
وثالث المحاور تشكيل آفاق جديدة، باعتماد استراتيجيات جريئة وطويلة المدى لتبادل منافع الابتكار والتقدم التكنولوجي ورحبت المملكة باستضافة أعمال القمة حيث يترأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - اجتماع قادة مجموعة العشرين التي تعد أهم منتدى اقتصادي دولي، يعنى ببحث القضايا المؤثرة على الاقتصاد العالمي، وتشكل دول مجموعة العشرين ثلثي سكان العالم، وتضم 85 % من حجم الاقتصاد العالمي، و 75 % من التجارة العالمية
وسيتم توجيه دعوات أيضاً إلى المنظمات الإقليمية، بما في ذلك صندوق النقد العربي والبنك الإسلامي للتنمية وكذلك جمهورية فيتنام بصفتها رئيسة رابطة دول جنوب شرق آسيا آسيان و جمهورية جنوب إفريقيا بصفتها رئيسة الاتحاد الإفريقي والإمارات العربية المتحدة بصفتها رئيسة مجلس التعاون الخليجي وجمهورية السنغال بصفتها رئيسة الشراكة الجديدة لتنمية إفريقيا نيباد قمة الرياض 2020 وتعد قمة مجموعة العشرين التي تستضيفها الرياض، تاريخية فهي الأولى من نوعها على مستوى العالم العربي؛ مما يعكس الدور المحوري للمملكة على الصعيدين الإقليمي والدولي

السعودية تتولى رسميا رئاسة مجموعة العشرين لدورة 2020

وبحسب المبارك، فإن عدد الاجتماعات سيصل إلى 80 اجتماعاً لممثلي الحكومات ونحو 60 اجتماعاً لمنظمات المجتمع المدني، إضافة إلى مؤتمرات وورش عمل ومنتديات على هامش هذه الاجتماعات تدعم وتسند القضايا التي يتم طرحها من مجموعة العشرين أو مجموعات التواصل.

لقاء تحضيري قبل منتدى القيم الدينية لـ مجموعة العشرين في الرياض
وسيتبع المشاورات الإقليمية للمنطقة العربية اجتماع مماثل للقيادات الدينية وصانعي السياسات الأوروبيين، سيما ممثلين بارزين من المفوضية الأوروبية ومنظمة الأمم المتحدة ومؤتمر الحاخامات الأوروبي CER
السعودية تتسلم رئاسة مجموعة العشرين الاقتصادية 2020
ويؤكد المبارك أن السعودية راجعت سنوات الرئاسة السابقة في اليابان والأرجنتين وغيرهما، إضافة إلى عمل مسح شامل، من خلال دور الفكر والمنظمات الدولية لبحث القضايا التي تنوي مناقشتها مع الأعضاء في مجموعة العشرين، إضافة إلى بحث القضايا المستقبلية التي تواجه العالم في القرن الحادي والعشرين
لقاء تحضيري قبل منتدى القيم الدينية لـ مجموعة العشرين في الرياض
وتمثل هذه الدول حاليا نحو 66% من سكان العالم، و75% من التجارة الدولية، و 80% من الاستثمارات العالمية، و85% من إجمالي الناتج المحلي العالمي