قيام الليل والوتر. هل يصح قيام الليل بعد أداء الوتر، وهل يوتر مرة أخرى

وأقوم وأنام، فمَن رغِب عن سُنَّتي فليس مني»، وهذا يدلُّ أن قيام الليل كلِّه دائمًا خلافُ السنَّة يقوم المسلم بأداء ركعتين ركعتين، والمقصود أن يسلّم بعد كلّ ركعتين يؤدّيهما، ثمّ يؤدّي الوتر، وذلك اقتداءً بفعل رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في قيامه، وإن خاف المسلم أن يدرك صلاة الصّبح وهو لم يوتر بعد فيجوز له أن يوتر بركعةٍ واحدةٍ، يتلو فيها بعد سورة الفاتحة سورة الإخلاص، ثمّ يدعو دعاء القنوت
تذكير : صلاة الوتر نقصد بها الشفع والوتر معا هناك العديد من الأسباب التي تُعين المسلم على قيام الليل، أبرزها: 1- الإخلاص لله -تعالى-؛ حيث أمر الله -عزّ وجلّ- بإخلاص العمل له دون ما سواه، وكلما كان إخلاص العبد قويًا؛ كان أكثر توفيقًا إلى الطاعات والقربات

هل يصح قيام الليل بعد أداء الوتر، وهل يوتر مرة أخرى

قال: أفلا أحبُّ أن أكونَ عبدًا شكُورًا؟! والصلاة هي ذات الكيفية المعلومة بالشرع.

29
صدى البلد: ماذا يقرأ في صلاة قيام الليل؟
مقدمة شرع الله الصلاة عمادا للدين ، وركنا أساسيا لا يصح الإسلام إلا به ، فهي الحبل الوثيق الذي يصل الإنسان بربه فيناجيه ويتضرع إليه ، وهي راحة للبدن والنفوس ، لما لها من تأثير رباني مريح للإنسان ، وقد تناولنا موضوعا مفصلا عن ، لمن أراد أن يتعلم الصلاة الصحيحة
كيفية قيام الليل
ويُستحَبّ لمَن قام لصلاة القيام أن يُوقِظ أهله، ويجوز لِمَن يُصليّ القيام أن يُصلّيه جماعةً، أو منفرداً؛ لورود الأمرَين عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-؛ إذ إنّه صلّى القيام في ، وصلّاها منفرداً، على الرغم من أنّ غالبيّة صلاته للقيام كانت وهو منفرد، ويُستحَبّ أداء صلاة القيام في البيت؛ لِما جاء عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في كَوْن الصلاة في البيت فيما سوى صلاة الفرض أفضل؛ إذ روى زيد بن ثابت -رضي الله عنه- عن رسول الله أنّه قال: فَعلَيْكُم بالصَّلَاةِ في بُيُوتِكُمْ، فإنَّ خَيْرَ صَلَاةِ المَرْءِ في بَيْتِهِ إلَّا الصَّلَاةَ المَكْتُوبَةَ ، كما يُستحَبّ ألّا ينقطع المسلم عن القيام ولو بعدد قليل من الركعات؛ فإن نَشِطَ على القيام، طوّل الركعات، وإن لم يَنشط، خفّف منها
√Ќя«г гќ ’—… Ён ’б«… «бж —
اللهم اني أستغفرك مما تبت اليك منه ثم عدت فيه، وأستغفرك لما أردت به وجهك فخالطني فيه ما ليس لك، وأستغفرك للنعم التي مننت بها علي وتقويت بها على معصيتك، أستغفر الله الذي لا اله الا الا هو الحي القيوم، عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، لكل ذنب أذنبته، ولكل معصية ارتكبتها، اللهم ارزقني عقلا كاملا وعزماً ثابتاً، ولباً راجحاً، وقلباً زاكياً، وعزماً ثابتاً، وقلباً زاكياً، وعلماً كثيراً، وأدباً بارعاً، وأجعل ذلك كله لي، ولا تجعله علي برحمتك يا أرحم الراحمين وصلى الله على محمد و آل الطيبين الطاهرين
الركعات: 11 ركعة، 8 ركعات تصليها بنية نافلة الليل، تصليها ركعتان تتلوها ركعتان، وتقرأ التشهد خلف كل ركعتان، وركعتان تصليها بنية الشفع وتقرأ التشهد بعدها وركعة الوتر وقال ابنُ عُثيمين: الصَّحيح في هذه المسألة: أنَّ السنة في التراويح أن تكونَ إحدى عشرةَ ركعة، يُصلي عشرًا شفعًا، يُسلِّم من كل ركعتين، ويُوتر بواحدة
وحمر النعم هي الإبل الحمر ، وهي أنفس ما يملكه العرب ، و كانوا يضربون بها المثل في نفاسة الشيء وأنه ليس هناك أثمن منها وقال أيضًا: وأمَّا عددها: فإحدى عشرة ركعة

كيفية قيام الليل

وبصلاة الوتر تُختم صلاة اللّيل، لكن يجوز للمسلم أن يصلّي بعد ذلك ما يشاء من عدد ركعات القيام، على أن تكون الصّلاة ركعتين ركعتين، ولا يعيد الوتر، فقد رُوي عن قيس بن عليّ أنّه قال: «لاَ وترانِ في ليلةٍ».

28
كيفية صلاة الوتر ثلاث ركعات
وبعد اتمام ركعة الوتر تدعو بهذا الدعاء بعد الصلاة على محمد و آل محمد: أناجيك يا موجود كل في كل مكان لعلك تسمع ندائي، فقد عظم جرمي وقل حيائي، مولاي يا مولاي أي الأهوال أتذكر، وأيها أنسي، ولو لم يكن بعد الموت لكفي، كيف وما بعد الموت أعظم وأدهي، مولاي يا مولاي حتى متى والى متى أقول لك العتبي مرة بعد أخرى ثم لا تجد عندي صدقاً ولا وفاء، فيا غوثاه ثم يا غوثاه بك يا الله من هوي قد غلبني، ومن عدو قد استكلب علي، ومن دنيا قد تزينت لي ومن نفس أمارة بالسوء الا ما رحم ربي، مولاي يا مو لاي ان كنت رحمت مثلي فارحمني، وان كنت قبلت مثلي فاقبلني، يا من لم أزل أتعرف منه الحسني، يا من يغذيني بالنعم صباحاً ومساءً ارحمني، يو آتيك فرداً شاخصاً اليك بصري، مقلداً أعمي، قد تبرأ جميع الخلق مني، نعم وأبي وأمي، ومن كان له كدي وسعيي، فان لم ترحمني فمن ذا الذي يرحمني، ومن يؤنس في القبر وحشتي، ومن ينطق لساني اذا خلوت بعملي وسألتني عما أنت اعلم به مني، فان قلت نعم فأين المهرب من عدلك، وان قلت لم أفعل قلت ألم أكن الشاهد عليك، فعفوك عفوك يا مولاي قبل سرابيل القطران، عفوك عفوك يا مولاي قبل جهنم والنيران، عفوك عفوك يا مولاي قبل أن تغل الأيدي الى الأعناق، يا أرحم الراحمين وخير الغافرين
فوائد صلاة الليل والوتر
وروى الطبراني، أن رسول الله —صلى الله عليه وسلم — قال: «عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم وقربة إلى الله تعالى، ومنهاة عن الإثم، وتكفير للسيئات، ومطردة للداء عن الجسد»
كيفية قيام الليل
المقدم: جزاكم الله خيرًا؛ للبرنامج بعض الأسئلة حول قيام الليل شيخ عبد العزيز